منتدى الإعلام التربوى بالبحيرة

منتدى الإعلام التربوى بالبحيرة

صحافة وإعلام تربوى ( صحافة مدرسية - مناظرات - إذاعة مدرسية )  
الرئيسيةمرحبا بك عزيزي مكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مناظرة "فى زمن الدروس الخصوصية" هل المعلم الجانى أم الضحية ؟
السبت نوفمبر 04, 2017 11:13 am من طرف admin

» ملف كامل به أكثر من 20 اذاعة مدرسية منظمة
الجمعة سبتمبر 29, 2017 4:45 pm من طرف سعيد سمرى

» مناظره بعنوان القصة المرئية أم القصة المقروءة
الجمعة سبتمبر 29, 2017 2:22 pm من طرف admin

» عام دراسى جديد
الجمعة سبتمبر 29, 2017 1:55 pm من طرف admin

» للقلم أنواع
الجمعة سبتمبر 29, 2017 1:45 pm من طرف admin

» صحيفة حائط
الأربعاء مارس 15, 2017 5:26 pm من طرف admin

» صور نادرة لمصر من 150 سنة
الأربعاء مارس 15, 2017 5:24 pm من طرف admin

» كائنات شفافة... سبحان الله!
الأربعاء مارس 15, 2017 5:16 pm من طرف admin

» من أجمل الصور النادرة لملوك السعودية
الأربعاء مارس 15, 2017 5:14 pm من طرف admin

المواضيع الأكثر شعبية
برنامج إذاعى كامل
فقرات متنوعة يمكن الاستعانة بها في البرنامج الإذاعي
مقدمة اذاعة مدرسية 2
مقدمات إذاعية
ملف كامل به أكثر من 20 اذاعة مدرسية منظمة
إذاعة متكاملة عن أهمية الوقت
برنامج اذاعى عن بر الوالدين
إذاعة مدرسية عن الصلاة
برنامج إذاعة مدرسية باللغة الإنجليزية
مناظرة عن الكتاب المدرسي والكتاب الخارجي أيهما أفضل ؟

شاطر | 
 

 صحافة الاطفال .. خصائصها وفنونها!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
journalist
نائب المدير العـــام
نائب المدير العـــام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 931
العمر : 54

مُساهمةموضوع: صحافة الاطفال .. خصائصها وفنونها!!   الأحد سبتمبر 30, 2012 1:35 pm




تعرف صحافة الأطفال بأنّها الصحافة المكتوبة المحرّرة خصيصاً للأطفال، وفق مراحلهم العمرية المختلفة يكتب موضوعاتها الكبار ويحرّرونها، وقد يشترك الأطفال في كتابة بعض الزوايا والموضوعات الصغيرة.. ومع ذلك تظلّ صحيفة الأطفال ـ بوجه عام ـ من إنتاج الكبار أي أنّها موجّهة من الكبار إلى الصغار بقصد تحقيق أهداف تربويةخاصة.
ويقال إنّ أول صحيفة عامة للأطفال ظهرت في فرنسا ما بين عامي (1747و1791) باسم "صديق الأطفال" وأنشأها أديب لم يفصح عن اسمه وقد تميّزت كتاباته بالسهولة والرشاقة وبذلك استطاعت هذه الصحيفة أن تسدّ فراغاً كبيراً في ميول الأطفال وأن تشبع رغبتهم في القراءة المسلية والممتعة حيث يمارسونها بحريتهم وبعيداً عن المواعظ المدرسية والنصائح الأخلاقية التعليمية وكانت بالتالي بعثاً لحركة الكتابة للأطفال.
لكنّ أكثر الذين يتحدّثون عن نشأة صحافة الأطفال يقولون : إنّ أول صحيفة للأطفال في العالم ، ظهرت في فرنسا عام 1830 وبعد فترة تزيد عن نصف قرن ، أصدر (بوليتزر) في الولايات المتحدة الأمريكية ، ملحقاً لجريدته (العالم) خاصاً بالأطفال ، وذلك في نيويورك عام 1896 وضمّ الملحق رسوماً لمغامرات طفل في شوارع نيويورك ،، واعتبر صدور هذا الملحق آنذاك نوعاً جديداً من الصحافة.
وفي عام 1915 أصدرت السيدة (بري) أول مجلّة للأطفال في إنكلترا باسم"روضة المدرسة" وكانت أول مجلّة يقرؤها الأطفال ليجدوا فيها إمتاعاً غير موجود في التلقين المدرسي .
أمّا في العالم العربي، فيقال إنّ أول صحيفة صدرت للأطفال باللغة العربية كانت في القاهرة عام 1870، وكانت من إنتاج الأطفال (التلاميذ) الأدبي، الشعري والقصصي . وفي عام 1893،
أصدر الزعيم الوطني المصري صحيفة للأطفال باسم"المدرسة" تقدّم الموضوعات الأدبية والعلمية والوطنية. وبعد ثلاثة عقود من ذلك وفي العام 1923 على وجه التحديد ، أصدرت (دار اللطائف) في القاهرة، مجلّة"الأولاد" المصوّرة، حاولت أن تتميّز بها بالطابع العربي المصري الشرقي.
ومع بداية القرن العشرين،انتشرت مجلاّت الأطفال على نطاق واسع في العالم، وفي بعض الدول العربية كمصر ولبنان، بينما لم تصدر مجلاّت للأطفال في كثير من الدول العربية الأخرى إلاّ بعد الستينات من القرن العشرين، ومنها سورية التي صدرت فيها مجلّة "أسامة"عن وزارة الثقافة في عام 1969 وبعدها مجلّة "الطلائع" في عام 1983 إضافة إلى تخصيص صفحة للطفولة في كلّ من صحيفتي (الثورة وتشرين)،، و مجلة ينابيع فى فلسطين فى أوائل التسعينات .


خصائص صحافة الأطفال:

تتميّز صحافة الأطفال بخصائص عدّة تميزها من غيرها من أنواع الصحافة الأخرى التي توجّه إلى الشرائح الاجتماعية المختلفة وذلك بالنظر إلى طبيعة الجمهور الذي توجّه إليه صحافة الأطفال، وطبيعة هذه الصحافة وأهدافها.وفيما يلي عرضاً موجزاً لأبرز هذه الخصائص :


تثقيف الأطفال وتعليمهم:

تعدّ صحافة الأطفال من المؤثّرات الثقافية التي تؤدّي دوراً مهمّاً في تثقيف الأطفال وتشكيل شخصياتهم لأنها تسهم في توجيههم وإعلامهم وتعليمهم وإقناعهم،وتنمية أذواقهم، وتكوين مجموعة من القيم والعادات لديهم، وبالتالي إشباع حاجاتهم وتنمية ميولهم نحو القراءة وإثراء لغتهم.


الاعتماد على الفنّ البصري:

تعتمد صحافة الأطفال على الكلمة المطبوعة والصورة واللون، في تعبيرها عن الأفكار والحقائق، أي أنّها تجمع بين اللغة اللفظية المكتوبة وبين ما يسمّى باللغة غيراللفظية اللغة البصرية وتكمن أهميّة ذلك في أن الطفل ذاته بصري أولاً أي أنّه يفكّر بواسطة الصورة البصرية قبل كل شيء.


الثراء والتنوّع

إنّ جاذبية صحافة الأطفال وتنوّع موضوعاتها، يجعلها تشبع رغبات فئات الأطفال كلّها، وميولهم وأذواقهم، لما تحتويه من معلومات وقصص (عادية ومسلسلة وترفيهية)وموضوعات علمية وثقافية، وأبواب للهوايات، وغيرها من مصادر التنوّع التي تثري ثقافة الطفل وتشبع حاجاته المعرفية المختلفة.


التشويق والجاذبية

وذلك نتيجة اختيارالموضوعات التي تجذب الأطفال والحكايات التي تشدّ انتباههم وتتواصل مع الطفل وتحقق رغباته بما تحويه من صور ورسوم وغلاف ملوّن ويدخل في ذلك،تعدّد الألوان الصاخبة ولا سيّما إبراز اللونين: الأحمر والأصفر مع الألوان الأخرى إلى جانب الكلمات القليلة ممّا يجعلها زاهية ومشوّقة.


التواصل مع القارئ

إنّ قارئ صحافة الأطفال لا تجذبه المعرفة فحسب بل هوكائن ينمو ويتطوّر ويسعى للتواصل مع صحيفته أو مجلّته لأنّها توفّر له ما يساعد هذا النمو ولذلك تسعى صحافة الأطفال لإقامة علاقات التواصل مع الأطفال ومدّ خطوط الاتصال الدائمة والمستمرّة مع قرائها سواء عن طريق الهدايا أو المسابقات أو فتح أبواب الكتابة لذوي المواهب .


الشخصيات المحبّبة للأطفال:

تتميّز صحافة الأطفال بوجود شخصيات يرتبط بها الطفل ويتعامل معها كأصدقاء له وكمثل أعلى ولذلك تأخذ مجلاّت الأطفال أسماء محبّبة للأطفال، مثل: (سندباد، ماجد، سامر، سمير، سوبرمان، ميكي..وغيرها).


فنون صحافة الأطفال

إنّ صحافة الأطفال ذات خصوصية ثقافية وتربوية تنطلق من طبيعة الجمهور الذي تتوجّه إليه وتخاطبه ، أي جمهور الأطفال الذين يختلفون في ميزاتهم وحاجاتهم، من مرحلة نمائية (عمرية) إلى مرحلة أخرى ولذلك ثمّة ظروف خاصة ومعطيات تفرض على صحافة الأطفال أسلوباً في مخاطبة الأطفال.
ومن أبرز أنواع صحافة الأطفال (المجلات والجرائد) ولكن ثمّة صحف أخرى كثيرة منها ما يختص بمرحلة من مراحل الطفولة ومنها ذات طابع فني تعنى بشؤون الأفلام والمسرح والسينما وغيرها من الفنون التي تهمّ الأطفال.. ومجلاّت ذات طابع علمي .. كما توجد مجلاّت خاصة للمعوقين العميان أو الصم أوالبكم.
يعتقد الكثيرون أن صحافة الأطفال تعتمد بشكل أساسي على موضوعات التسلية والألغاز والأقوال الضاحكة والمسابقات وهذا اعتقاد خاطئ لأنّه لا يستند إلى أسس صحيحة ،، فصحافة الأطفال تستوعب ألواناً وصفية علمية وأدبية ،، كما أنّ للطفولة ميزاتها وخصائصها التي لا يمكن للموضوعات المسلية والمضحكة فحسب أن تلبيها.
إنّ مسؤولية صحافةالأطفال، إضافة إلى كونها وسيلة اتصال جماهيري هي توسيع دائرة معارف الطفل فيما يتعلّق بنواحي الحياة وألوانها المختلفة فكلّ طفل يحمل في أعماله روحاً شاعرية مرهفة يستطيع من خلالها أن يرسم صوراً لكلّ شيء حوله، سواء كان هذا الشيء كائناً جماداً ساكناً أو كائناً حيّاً متحرّكاً.
ومن واجب صحافة الأطفال مساعدة الطفل في الحصول على الانطباعات الجيّدة والمؤثّرة في شخصيّته الحالية والمستقبلية وذلك من خلال الموضوعات المختلفة ولا سيّما تلك التي تأتي بقوالب قصصية أوإخبارية أو مقالية أو تحقيقات صحفية.


القصّــــــــــــــــــة:

إنّ الارتباط بين قراءة الأدب بشكل عام وقراءة القصة بشكل خاص وبين نواحي النمو والحياة يجعل القراءة تحتلّ مركزاً هاماً في تفكير الكثيرين من المهتمين بتربية الطفل فقد أظهرت نتائج بحثية في هذا المجال أنّ الأطفال الذين يقرأون قراءة ذاتية يحقّقون قدراً من النمو أكبر ممّا هو عند أقرانهم من الذين لا يقرأون كثيراً أو الذين يقرأون ضمن مجموعات لا تراعى فيها الفروق الفردية.
فعن طريق القراءة الذاتية الذكية يستطيع الطفل أن يحقّق الاستقلال التدريجي عن الكبار ويعزّز ثقته بنفسه وبقدرته القرائية حيث يتّخذها وسيلة لتكوين ميول جديدة للحصول على معرفة جديدة ،، ومن هذا المنطلق يتطلب من القائمين على صحافة الأطفال تقديم مجلّة للطفل يجد فيها متعة القراءة وفائدة ما يقرأ،، أي أن يضع الكتّاب ما يريدون تقديمه في صحافة الأطفال في الوعاءالمناسب ، ولعل الوعاء المناسب أو الأنسب الذي يصل إلى الطفل بصورة محبّبة ويثيراهتمامه هو القصّة.
ويمكن أن تقسم القصص التي تقدّم في صحافة الأطفال إلى : قصص المغامرات والقصص البوليسية، وقصص الخيال العلمي والرجل الخارق، والقصص التاريخية والحكايات التراثية الشعبية وقصص الأحلام التي تدور حول التفوّق والمستقبل الأفضل. وقد تقدّم القصة كاملة في عدد واحد من المجلّة أو في أعداد متتالية على شكل مسلسل يحتوي كلّ عدد على جزء أو فصل مشهد من القصّة.
ومن هنا تستطيع القصّة المبسّطة التي تنشر في صحافة الأطفال أن تؤدّي دوراً هاماً في إيقاظ الوعي الثقافي والرغبة في زيادة الممارسات القرائية ولذلك عمدت بعض الصحف والمجلاّت الخاصة بالأطفال إلى تقديم الموضوعات بأسلوب قصصي عن الأبطال في سن الطفولة والذين يقومون ببعض المغامرات البطولية والتفوّق، سواء على الصعيد الاجتماعي أو على الصعيدالدراسي أو على الصعيد الوطني.


التحقيق الصحفي :

ثمّة تساؤلات كثيرة يطرحها الأطفال حول كثير من الأمور الحياتية الخاصة والعامة لأنّهم لايستطيعون الوصول إليها ويأتي التحقيق الصحفي هنا ليكون عاملاً هامّاً في الإجابة عن العديد من هذه التساؤلات وهنا تكمن صعوبة التحقيق الصحفي المقدّم للأطفال ووظيفته.
والصعوبة في التحقيق الصحفي للأطفال، تكمن فيكيفيّة تقديم الأجوبة للأطفال بلغة مشوّقة وبأسلوب سهل وبطريقة مقبولة ومقنعة عن الأسرار والحقائق والمفهومات والقضايا الاجتماعية والأخلاقية وهذا ما يتطلّب أن يكون التحقيق الصحفي الموجّه إلى الأطفال لوحة فنيّة بانورامية، تفسّر الوقائع والأحداث بأسبابها وأبعادها والمشاركين في صنعها.
ومن ميزات التحقيق الصحفي الجيّد في صحافة الأطفال قدرته على أن يقدّم التفسيرات المناسبة لقدرات الأطفال النفسية والعقلية والعاطفية والاجتماعية،ولا سيّما أنّ هذا التحقيق يتعامل عادة مع المشكلات والوقائع الواقعية وقد يستعين التحقيق ببعض الصور التوضيحية لكي تكون المشاهد والحقائق المرافقة لها والمحمولة بين طيّات التحقيق أكثر جاذبية وواقعية وإقناعاً.
ومهما تعدّدت أنواع التحقيق الصحفي المقدّم في صحافة الأطفال، لتشمل التحقيقات التفسيرية والإرشادية والتعليمية والترفيهية فإن القالب (الوعاء) الأكثر ملاءمة لوضعها على صفحات المجلّة أو الجريدة، هو القصّة، وتقديمه بالأسلوب القصصي.


الحديث الصحفي :

إنّ الأحاديث الصحفية مع الشخصيّات المحبّبة للأطفال حول القضايا والأمور التي تتعلق بهم أو التي تهمّ الأطفال تستطيع أن تقدّم مادة ممتعة للأطفال وتدفعهم إلى التمثّل بهذه الشخصيات وتجعلها قدوة له ولذلك تحرص صحف الأطفال على إجراء الأحاديث الصحفية مع الشخصيات الناجحة اجتماعياً ودراسياً ومهنياً لكي تكون عوامل تحفيز للأطفال وتعزيزاً للمواقف والسلوكيات الحياتية المرغوبة.
والحديث الصحفي ليس مجرّد أسئلة وأجوبة فحسب وإنّما هو عملية حوار درامي تفاعلي تنكشف من خلاله الأفكار والانطباعات ويكون بطلاه اثنان :المحرّر الذي يجري الحوار والشخصيّة التي يجري الحوار معها وكلّما كان التواصل بنّاء كان الحوار ناجحاً واستطاع أن يقدّم للطفل القارئ صورة صادقة عن موضوع الحديث بشكله ومضمونه.
ولذلك يمتاز الحديث الصحفي الجيّد والجاذب بحيويته وواقعيته ويتمثّل ذلك فيعرض أفكار معيّنة وتوليد أفكار جديدة وغربلة الحديث عن النصائح والإرشادات المباشرة والمنفّرة والتي تتنافى مع طبيعة الطفولة المرهفة وبالتالي تصوير الشخصيّة المُقابلَة تصويراً إيجابياً معبّراً بحيث يشعر الطفل وهو يقرأ الحديث في المجلّة أو الجريدة وكأنّه مع هذه الشخصيّة وجهاً لوجه وهذا من صفات الحديث الصحفي القادر على التأثير في جماهير الأطفال وتحقيق الأهداف المتوخاة منه.


المقالة الصحفيّة :

إنّ المقال الصحفي المقدّم للأطفال لا يرتبط بقالب تعبيري محدّد ولا يلتزم شكلاً أدبياً معيّناً وأبرز ما يميّز هذا المقال أنّه يخاطب الطفل مخاطبة الصديق للصديق حيث ينقل له الفكرة أو الرأي أو المعلومة بسرعة رشيقة وهدوء لطيف وكأنّ ثمّة علاقة حميمة تربط بين الكاتب والطفل.
وللمقال الصحفي الموجّه للأطفال أنواع متعدّدة منها مقالات الاعتراف التي تتضمّن خواطر أو طرائف أو حوادث تهمّ الأطفال،أو مقالات نقدية (كاريكاتيرية) تجسّد آراء أو مفهومات معيّنة وتتمتّع بقوة الجاذبية وبالسرعة والسخرية. وهذا ما يجعلها مقبول ةلدى الأطفال كمادة إعلامية ترفيهية وتثقيفية ،، وهناك المقال العلمي الذي يستمد مادته من العلوم العامة المختلفة ويجد الأطفال فيه الأفكار
والحقائق والبراهين التي تزيد من معارفهم وخبراتهم.
وثمّة مقالات أدبية تعالج الأنواع المختلفة من أدب الأطفال، وتسهم في تنمية خيال الطفل وقوّة الإبداع لديه كما تعوّده طرائق التفكير العقلاني، وتغرس في نفسه مشاعر الخير والنبل، وتعزّز القيم الاجتماعية والأخلاقية الأصيلة، إضافة إلى إغناء ثروته اللغوية وإثارة روح التذوّق الأدبي ولا سيّما في توظيف القصة والشعر.


الصور والرسوم:

ليست الصور والرسوم من العناصر الإخراجية فحسبفي صحافة الأطفال وإنّما هي مادة صحفية أساسية حيّة وذات قيمة كبيرة علامية وثقافية وجمالية وقد تتفوّق في تأثيراتها على المادة المكتوبة في بعض الأحيان،ولذلك لم يقتصر استخدامها على الناحية الجمالية فحسب بل يتعدّاها إلى النواحي التعبيرية والتوضيحية والتشويقية.
إنّ الرسوم الجميلة الملوّنة التي ترافقموضوعات صحافة الأطفال، وتزيّن صفحاتها، تربّي الذوق الفني عند الطفل وتلفت نظره إلى مواطن الجمال فيها ، كما تعين خياله على الانطلاق الرحب وتشكّل لديه صوراً ذهنية عن المواقف والأفكار والقيم المعالجة في المواد الصحفية. وتعتمد الرسوم والصور في صحافة الأطفال على عناصر التشويق والإثارة البصرية من جهة، وعلى قدرة الطفل العقلية من جهة أخرى، إضافة إلى المستوى الثقافي للطفل، لأنّ فهم معاني الرسم ودلالاته (الفنيّة والفكرية) يرتبط إلى حدّ بعيد، بثقافة الطفل الذي يتعامل مع هذه اللغة الفنيّة، شأنه في ذلك شأن اللغة اللفظية من حيث الفهم والاستيعاب والتوظيف الجيّد. وختاماً يمكن القول إنّ أية قضية تهمّ الأطفال أو موضوع يثير اهتماماتهم يصلح لأن يكون مادة في صحافة الأطفال وبالشكل الذي يناسب تقديمه ،، والمخرج الصحفي هو الذي يحوّل المادة الأولية إلى مادة مطبوعة نابضة بالحيوية والجاذبية من خلال توزيعها في وحدات متناسقة على الصفحات البيضاء ليجعل منها في نهاية المطاف لوحة فنيّة متكاملة بعناصرها الإعلامية والثقافية والتربوية تتناسب مع قدرات الطفل في استخدام بصره وبصيرته فتيسّر له متعة القراءة وتنمّي قابليته على التذوّق الجمالي والأدبي.


منقوول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
مدير المـنتدى
مدير المـنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1457
العمر : 56

مُساهمةموضوع: رد: صحافة الاطفال .. خصائصها وفنونها!!   الأحد سبتمبر 30, 2012 10:03 pm

سلمت يداك أستاذ journalist على هذا الموضوع القيم واسمح لى بتثبيته لأهميته وفعاليته والتى بالطبع ستساعد الأخوة الزملاء والسادة الباحثين .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://s7afa.7olm.com
 
صحافة الاطفال .. خصائصها وفنونها!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإعلام التربوى بالبحيرة :: منتدي الصحافة المدرسية :: حوارات فى الصحافة المدرسية-
انتقل الى: